Saturday, 30 May 2009

لقد كنت قبل اليوم أنكر صاحبي ... إذا لم يكن ديني إلى دينه دان
لقد صار قلبي قابلاً كل صورةٍ .... فدير لرهبان ومأوى لغزلانِ
و بيت لاوثان و كعبة طائف ... و ألواح توراة و مصحف قرآن
أدين بدين الحب آنّى توجهت... ركائبهُ فالحب ديني وإيماني
محيى الدين بن عربى

No comments:

Post a Comment